حسنا أخوتي في الله

يا ترى هل نفتقد الفكر الإسلامي المنهجي المعتدل الذي يمثل المنهج الإسلامي الحق؟؟؟؟

كثير منكم لا يحبذ هذا الفكر المعتدل و الذي يمثل بجماعة الإخوان المسلمين و غيرها من الجماعات المعتدلة

أريد أن أناقش معكم هذا الموضوع

لم يظن البعض أن الفكر السلفي المتشدد هو ممثل الإسلام الوحيد ؟؟؟
لم أغلب الناس يظنون أن المتمسك بالإسلام يجب أن يلتزم الجلباب القصير و اللحية الطويلة و فرض النقاب..........

لم أصبحت الإسلام مقصور على بعض العباداتالتي يؤديها الإنسان في المسجد و يتشدد بها على نفسه

أذكر أني سمعت أحد رجال التيار السلف و قد سألته أحد النساء هل يجوز اخذ الفتوى من رجل حليق اللحية كعمرو خالد؟؟؟
ماذا كان رد الرجل..........
من نصب عمرو خالد داعية ..... ما هي حجج الشيخ؟؟؟؟
أنه لم يتلقى تعليم ديني و أنه لا يرتدي الجلباب القصير و لا يربي لحيته و يتكلم بالعامية!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ما هذا الأفق الضيق؟؟؟ هل الإسلام عبارة عن سنن نؤديها فقط

التيار السلقي يلتزم فقط بالسنن و لكن ماذا عن الحياة؟؟

يتصدى هذا التيار لغير المسلمين تصدي عنيف
فهؤلاء كفار
مشركين
سيدخلون النار
يجب قتلهم ............ هل كان الإسلام في مراحله الأولى (أقصد عندما كان الإسلام الحقيقي تغلغل في نفوس الناس) يكفر الناس
أبدا و الله
لقد قال الرسول الكريم يوصي العرب على المصريين (القبط) قائلا أستوصوا بأهل مصر خيرا فإن لهم ذمة و رحمة و قد كان المصريين في هذا الوقت نصارى أى مشركين
و قد ورد في الأثر أن عمرو بن العاص حين دخل مصر كان بطريرك الإسكندرية بنيامين هاربا من الرومان فلما خرج حرض المصريين على الترحيب بالعرب ضد الروم و قد قال عمرو بن العاص أن بنيامين هو أكثر الرجال تقوى ممن يعلمهم عمرو بن العاص...
لقد أتخد صلاح الدين الأيوبي من طبيب نصراني أقرب الأطباء له
و غيرها من المواقف التي إن دلت فستدل على السماحة و الرحمة التي أقرها الإسلام
فلم التشدد....... نحن لن نحارب إلا من حاربنا
فقط من يحاربنا
فما ذنب البقية؟؟؟
أما أسلوب الحياة فاللحية هي سنة و ليس من يخالفها بعاصي
و لا يجوز الإحتكام له

ثم في ظل ما نعانيه يجب أن تكون تلك السنن أخر ما نلتفت إليه
أنا احترم السنة لكن ماذا إن لم تعني في حياتي و كانت سببا في العوائق

لقد أجاز الرسول للمسملمين النطق بكلمة الكفر إن لم يستطع تحمل التعذيب
فلم نصر على هذا التفكير المحدود......
ذلك تشوه لصورة الإسلام السمحة