تحب المرأة من زوجها ان يغار عليها لأن ذلك يعطيها احساسا رائعا بانها 
جوهرة غالية بالنسبة له يحرص على حفظها وصيانتها وإخفائها عن اعين 
المتطفلين،إن هذا الحد من الغيرة هو الحد الذي يرضاه الله بل يأمر به حيث 
ان عدم وجوده في الرجل يعني انه يرضى لزوجته ولنساء عائلته السوء.
وهذا انحطاط لا ترتضيه كثير من البهائم والحيوانات،ولذلك فقد حمل الاسلام 
بشدة على من انتفت غيرتهم فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا يدخل 
الجنة ديوث قالو:ما الديوث يا رسول الله؟قال:الذي يقر الخبث في اهله"
اذا عليك ايها الرجل ان تغار ولاكن بغيرة معقولة لا تصل الى الشك