زهرة الياسمين
















تاريخها:



أن زهرة الياسمين زهره قديمه جدا من أقدم الزهور التي عرفها العرب، وقد ذكرها الشاعر الشهير " الأعشى" في أشعاره(والأعشى شاعر جاهلي) ، ولد قبل ظهور الاسلام، منذ مايقرب
من 1500 سنه بل قال بعض المؤرخين انها زهره فارسيه مذكوره في تاريخ فارس القديم،
وقال العالم اللغوي العربي ابن منظور ان كلمة "ياسمين " كلمه فارسيه معربه جرت في كلام العرب، بينما قال البعض الاخر ان زهرة الياسمين كانت معروفه عند الفراعنه المصريين منذ آلاف السنين، وفي رسوم الفراعنه القديمه على جدران المعابد نجد الكثير من أكاليل زهور الياسمين على رؤوس الملوك وحول أعناق الملكات، وكان الفراعنه القدماء يسمونها " اسمن " ثم تحول الاسم في العصر القبطي الى " اسمين " الى ان صار ياسمين عند العرب بعد ذلك.





مكانتها:




ربما كانت زهرة الياسمين أشهر زهرة في الدنيا، والعلماء يسمونها " ملكة الزهور فهي من أشد الزهور انتشارا في كل أنحاء العالم، وهي الزهرة القوميه في دولة اندونيسيا ، كما أنها مشهوره
ومحبوبه جدا في الفلبين وسيريلانكا، وللياسمين رائحه عطريه فواحه وجميله ومتميزه
لا تشبهها رائحه أخرى، ولذا فهي أهم زهره عند صناع العطورن وفي فرنسا يوجد أكبر
مركز لصناعة عطر الياسمين في العالم، كما أنها من أشهر وأهم الزهور في بلاد المغرب
خاصة في مدينة فاس المغربيه.












وصفها:
















تنمو في نبات على شكل شجيرات صغيره وبعضه يتسلق الأسوار والجدران ن وزهرته صغيره

بيضاء اللون في الغالب، ولكن بعض زهور الياسمين صفراء اللون أو قرنفليه (أو ورديه) .



















فوائدها:













نبات الياسمين نبات متسلق لزهوره رائحه رائعه، لذا فهو من أهم النباتات المستخدمه في

تزيين البيوت والشرفات والحدائق، وزهرة الياسمين عنصر اساسي وهام في صناعة العطور

والمنظفات ومستحضرات التجميل، وزيت الياسمين يستخدم في صناعة الحلوى والمشروبات،

ويضيف الصينيون الياسمين المجفف الى الشاي، كما ان الياسمين يستخدم في صناعة الدواء

لعلاج الكثير من الأمراض خاصة أمراض الكبد والالتهابات الجلديه كما يعالج الصداع

ويدخل في صناعة المهدئات ويعالج آلام المفاصل والعظام.